ربما يكون هذيان الكابوس “او بوغطاط او بوتليس في المفهوم الشعبي” او الجاثوم “فيروس كورونا”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 25 مارس 2020 - 6:38 صباحًا
ربما يكون هذيان الكابوس “او بوغطاط او بوتليس في المفهوم الشعبي” او الجاثوم  “فيروس كورونا”

✍️ ثريا بن رحو

اريد أن استيقظ.!!!!!؟؟
حسب ما نسمعه و نراه، أن بوغطاط هو جني ما، يأتي فيحاول كتم نفسنا و منعنا من الحركة، حتى يمنعنا من الصراخ و الاستنجاد بمن حولنا، و الحل الوحيد للتخلص منه هو أن يأتي شخص ما و يوقظك .
عالم الخيال الذي يحدث معنا الان واقع بطابع الكابوس الاسود او جني النوم هذه الأيام .يعطيني شعورًا بأنه ليس حقيقيًا ، إنه حلم سيئ فوق سطح من الواقع المر .
عندما يحدث شيء من هذا القبيل ، يجب على البشر أن يجدوا تفسيرات لذلك. البعض قانع بأن كل شيء ليس لديه تفسير أو سبب لوجوده ، والبعض الآخر إذا لم يتمكنوا من العثور عليه ، فإنهم يخترعونه.
ثم هناك من يظنها نظريات المؤامرة التي تؤلم كثيرا لانها من جنس البشر نفسه علاوة على ذلك وجودها من المستحيل إثباته و عدم صحتها او عكسها لا يمكن وبالتالي إثباتها قد يكون ممكنا عند البعض .
لقد قرأت بالفعل العديد من التفسيرات لكن لا اقوى على إعطاء رأي ثابت وصائب فيها ، لأقول شيئًا قد يكون مهما جدا ، أننا أسأنا معاملة الكوكب وبالطبع تعلمنا الطبيعة الآن درسًا اقسى مما مارسناه عليها نحن البشر وتمردنا على نعمها وخالفنا رسالة الله التي بعثنا بها ولم نفهمها قط .كل يحاول قدر استطاعته أن يتخلص من هذا الشلل الذي غطى المجتمعات البشرية جهود بين الطب والتضرع الى الله شتى الطرق حتى يخرج الكل من هذا النفق المظلم .
الان وصل بنا الوباء ليجعل من الحياة والموت هو الصراع الأقوى ودخلنا في كابوس الجاثوم ليكسب فيه الإنسان المزيد من الرهانات والصراع بين بقائه على قيد الحياة او الاستسلام للموت او إستيفاظ الانسانية في الارواح البشرية .
اما ما هو اجمل وأفضل من الرهانات كلها أننا سنرى بعد الآن كيف أصبحت الأنهار نظيفة مرة أخرى ، لا تلوث ولا دخان المعامل ولا دخان المعارك والمدافع والقذائف ولا بطش البشر يلطخ الارض والسماء ، الهواء نقي ونظيف والغيوم تستيقظ صافية تسبح في عنان السماء بكل عنفوان ، والطيور تغني … فرحا تبني أعشاشها بدون خوف او فزع ونرى الأشجار قد انطلق لقاحها تفوح بنسيم الأكسجين النقي الذي يحيي الأنفاس وينعش الارواح هكذا سخر لك الكون يا بني آدم لكنك كنت اقسى وانت اليوم تدفع الثمن .
لا أعرف ربما نستيقظ من هذا الكابوس ونستدرك اخطائنا وندرك أننا استعدنا الكوكب يومًا ما بلطف كما استقبلنا بلطف هذا أملي حتى لا يكتم انفاسنا الجاثوم فيروس كورونا .ويرجع السلام والامان لكل انسان وكل الاوطان وترقد كل الارواح بسلام .

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.