نهاية العولمة كما نعرفها

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 مارس 2020 - 12:52 صباحًا
نهاية العولمة كما نعرفها

✍️ روبن نيبليت ( Robin Niblett )

قد تكون جائحة الفيروس التاجي هو القشة التي قصمت ظهر بعير العولمة الاقتصادية. لقد أثارت القوة الاقتصادية والعسكرية المتنامية للصين عزم الولايات المتحدة وتصميمها على فصل الصين عن التكنولوجيا العالية والملكية الفكرية الأمريكية المصدر ومحاولة إجبار الحلفاء على أن تحذو حذوها. إن الضغط الشعبي والسياسي المتزايد لتحقيق الهدف المتمثل بخفض انبعاثات الكربون أثار تساؤلات حول اعتماد العديد من الشركات على سلاسل الإمداد لمسافات طويلة . اما الآن ، فان فايروس كورونا بدأ باجبار الحكومات والشركات والمجتمعات على اتخاذ خطوات تعزز من قدرتها على التعامل مع فترات طويلة من العزلة الاقتصادية الذاتية.

يبدو , في هكذا سياق , ان من غير المحتمل إلى حد كبير أن يعود العالم إلى فكرة العولمة المفيدة للطرفين التي ظهرت ملامحها في مطلع القرن الحادي والعشرين. وبدون وجود حافز كاف لحماية المكاسب المشتركة من التكامل الاقتصادي العالمي ، فإن بنية الحوكمة الاقتصادية العالمية التي تم إنشاؤها في القرن العشرين سوف تتدهور بسرعة. سوف يتطلب الأمر عندئذٍ انضباطًا هائلاً للقادة السياسيين للحفاظ على التعاون الدولي وعدم التراجع إلى المنافسة الجيوسياسية العلنية.

سوف تعزز قدرة هؤلاء القادة السياسيين على إدارة أزمة فايروس كورونا من رأس مالهم السياسي اما من يفشل في ادارة الازمة فانهم لن يجدوا امامهم الا القاء اللوم على الآخرين .

———————————————–

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.