العبرة : هنالك من يبيع وطنه بحفنة من الأموال الفاسدة .. أو الوعود الكاذبة ..

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 يوليو 2020 - 7:09 صباحًا
العبرة :  هنالك من يبيع وطنه بحفنة من الأموال الفاسدة .. أو الوعود الكاذبة ..

راقت لي….. ✍️ لنشرها

في مارس عام 1942م وقعت “ ليبا راديج “ الفتاة اليوغسلافية في الأسر لدى القوات النازية وقرر الجنرال الالماني ( فريدرش باولُس ) قائد الحملة النازية على ستالينجراد إعدام هذهِ الفتاة بنفسه شخصياً ، حيث إنها كانت كابوساً مرعباً له وللجنود النازيين وقتلت منهم الكثير منذ أن حملت السلاح . وعندما علّقها على حبل المشنقة قال لها :

سأسألك سؤالاً لآخر مرة : إذا ذكرتِ لي أسماء خليّتك وكشفتِ عن شبكتهم فسوف أنقذ حياتك.

فأجابته :
بقولها لا تتعب نفسك ستعرف أسماء رفاقي عندما يأتون للانتقام منك لموتي .

وفي يناير عام 1943م استسلم الجنرال ( فريدرش ) للجيش الأحمر بعد هزيمته في ستالينجراد التي أودت بحياة مايقارب المليون قتيل ..

فتم إعدامه في نفس المكان شنقاً .. وعلى نفس الشجرة .. وفاءً وانتقاماً للمقاتلة الفتاة الصغيرة ( ليبا راديج ) .

العبرة :
هنالك من يبيع وطنه بحفنة من الأموال الفاسدة .. أو الوعود الكاذبة .. وبدون تهديد أو أسر .. أو حبل مشنقة على رقبته فما أرخصهم سيأتي يوم ينقصوفيه روس الخونه والفسده والمرتشيين … مهمايلعبو الخونه بااوطانهم سيأتي لهم يوم لا محال يندمو فيه .


رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.